ياسين العياري يدعو قيس سعيد لتفعيل الفصل 99 من الدستور بخصوص حكومة الفخفاخ

قال النائب بمجلس نواب الشعب ياسين العياري،مفجر قضية تضارب المصالح لرئيس الحكومة الياس الفخفاخ إنه لو صحّ بشأن إمكانية سحب حركة النهضة لوزرائها من الحكومة، فإن إلياس الفخفاخ سيجد نفسه أمام خيارين؛ إما تعويض الوزراء بآخرين يعرضهم لنيل ثقة البرلمان أو تكليف وزراء بالنيابة.

وكتب العياري، في تدوينة على صفحتهبالفيس بوك، ”لا أدري أي الحالتين أرحم للفخفاخ”، داعيا ”الرئيس (رئيس الجمهورية) لإطلاق رصاصة الرحمة السياسية ويمشي الفخفاخ يتلهى بأفارياته، حتى ينظر القضاء في أمره في محاكمة عادلة تتوفر له فيها كل وسائل الدفاع”.

ودعا العياري، رئيس الجمهورية قيس سعيّد، إلى تفعيل الفصل 99 من الدستور في حالة رفض الفخفاخ الإستقالة طوعا، معتبرا أن ”رئيس الحكومة متشبث بمنصبه ”لأسباب ذاتية وأن خروجه يعني فقدانه لأموال طائلة و ربما لحريته”، وفق قوله.

اضاف العياري: ”لم يسقط أحد هذه الحكومة، أسقطها جشع وكبر وتبوريب الفخفاخ…أراد الجمع بين السلطة و البيزنس، فخسر السلطة و البيزنس”.

وينص الفصل 99 من الدستور على:

أنه ”لرئيس الجمهورية أن يطلب من مجلس نواب الشعب التصويت على الثقة في مواصلة الحكومة لنشاطها، مرتين على الأكثر خلال كامل المدة الرئاسية، ويتم التصويت بالأغلبية المطلقة لأعضاء مجلس نواب الشعب، فإن لم يجدد المجلس الثقة في الحكومة اعتبرت مستقيلة، وعندئذ يكلف رئيس الجمهورية الشخصية الأقدر لتكوين حكومة في أجل أقصاه ثلاثون يوما طبقا للفقرات الأولى والخامسة والسادسة من الفصل 89.

و”عند تجاوز الأجل المحدد دون تكوين الحكومة، أو في حالة عدم الحصول على ثقة مجلس نواب الشعب، لرئيس الجمهورية الحق في حل مجلس نواب الشعب والدعوة إلى انتخابات تشريعية سابقة لأوانها في أجل أدناه خمسة وأربعون يوما وأقصاه تسعون يوما”.

”وفي حالة تجديد المجلس الثقة في الحكومة، في المرّتين، يعتبر رئيس الجمهورية مستقيلا”.وجاء في التدوينة:

لو صح سحب النهضة لوزرائها (أحسبها مناورة)، سيكون أمام الفخفاخ خياران :- تعويض الوزراء بآخرين يعرضهم لنيل ثقة البرلمان (من أي كتلة حتى يحصل على 109؟ الدستوري الحر + قلب تونس؟)- تكليف وزراء بالنيابة (حكومة ضعيفة منتهية بلا شرعية و لا تمر قوانينها في البرلمان، عشية ميزانية تكميلية و مصادقة على المراسيم).لا أدري أي الحالتين أرحم للفخفاخ. أدعو الرئيس لإطلاق رصاصة الرحمة السياسية.il faut euthanasier politiquement ce gouvernement.و يمشي الفخفاخ يتلهى بأفارياته، حتى ينظر القضاء في أمره في محاكمة عادلة تتوفر له فيها كل وسائل الدفاع.و يستعيد الرئيس زمام المبادرة : ورقة وحدة، مقترح رئيس حكومة جديد، يصوت لها من يريد، ما تعداتش؟ فسخ و عاود، خير من قسمة أخرى في الغرف المظلمة.أدعو الرئيس إلى تفعيل الفصل 99 من الدستور في حالة رفض الفخفاخ الإستقالة طوعا. الفخفاخ مكبش، لأسباب ذاتية : خروجه يعني فقدانه لأموال طائلة و ربما لحريته.لكن، البلد لا يستحمل “التكبيش” لأسباب ذاتية.لم يسقط أحد هذه الحكومة، أسقطها جشع و كبر و تبوريب الفخفاخ.جماعة في بالهم “بتضارب المصالح من قبل، منذ تشكيل الحكومة” : غلطوكم، ما ينجمش يكون تضارب ممنوع بالقانون قبل 27 أفريل، لو أعطى الفخفاخ أسهمه في الآجال كما يفرضه القانون (تعود إليه عند إنتهاء رئاسته للحكومة)، لكان النقاش اليوم حول الميزانية التكميلية، لا حول محاكمته السياسية و القضائية.أراد الجمع بين السلطة و البيزنس، فخسر السلطة و البيزنس.كثيرون لهم مصالح سياسية و ذاتية مع هذه الحكومة، حزينون لسقوطها.أنا سعيد، سعيد جدا، بسقوط باب من أبواب الفساد.الحكومات تتشكل و تسقط كل يوم، أما ابواب الفساد، فإغلاق أحداها أصعب : إلى كل الوزراء و رؤساء الحكومة القادمين : إحفظوا القانون عدد 46 لسنة 2018 عن ظهر قلب.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment