وباء كورونا: آخر المستجدات حول العالم

ما يزال فيروس كورونا يطغى على الأخبار العالمية مع حصده للمزيد من أرواح آلاف البشر، وتسجيل اصابات بالفيروس فاقت 300 ألف إصابة.
وتتصدّر إيطاليا قائمة الدول من حيث عدد الوفايات حيث تجاوز الضحايا ما تمّ تسجيله في الصين حيث ظهر الفيروس. وباتت القارة العجوز بؤرة جديدة للوباء الذي أعلنته مؤخرا منظّمة الصحة العالمي جائحة عالمية.
وفي ما يلي آخر مستجدات تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم، من آخر حصيلة الإصابات والوفيات وأحدث التدابير والتطورات اللافتة:
900 مليون شخص في الحجر الصحي

دعي أكثر من 900 مليون شخص حول العالم من جانب سلطات بلدانهم لملازمة المنزل، بحسب قاعدة بيانات وكالة فرانس برس.

أكثرية هؤلاء الأشخاص يخضعون لتدابير حجر منزلي إلزامي. أما الآخرون فهم خاضعون لحظر تجوال أو لحجر صحي أو لنداءات غير زجرية بعدم الخروج من المنازل.

وفي الولايات المتحدة، فرض على 30 % من السكان الحجر المنزلي بدرجات متفاوتة. وفي بريطانيا، طلبت الحكومة من مليون ونصف مليون شخص من الفئات الأكثر ضعفا ملازمة المنزل لثلاثة أشهر.

وأعلن العراق حظر تجول على مجمل أراضي البلاد.

وفي أميركا اللاتينية، حذت بوليفيا حذو فنزويلا والأرجنتين وسلفادور عبر فرض الحجر المنزلي على السكان الأحد، على أن تلتحق بها كولومبيا الثلاثاء.

وفي البرازيل، سيفرض الحجر المنزلي على سكان ولاية ساو باولو لفترة خمسة عشر يوما اعتبارا من الثلاثاء.

وفي إفريقيا، باتت تدابير الحجر العام شاملة في تونس ورواندا.
أكثر من 13 ألف وفاة

سُجل أكثر من 308 آلاف و130 إصابة في 170 بلدا ومنطقة منذ ظهور الوباء الذي أودى بـ13 ألفا و444 شخصا حول العالم، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس الأحد عند الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش.

وتتصدر إيطاليا قائمة أكثر البلدان تضررا بفيروس كورونا المستجد مع 4825 وفاة من أصل 53 ألفا و578 حالة مؤكدة (بينها 6 آلاف حالة شفاء). وتعد الصين 3261 حالة وفاة من أصل 81 ألفا و54 إصابة بينها 72 ألفا و244 شفاء.

ومن البلدان الأخرى المتضررة إيران التي سجلت 1685 وفاة من أصل 21 ألفا و638 إصابة معلن عنها، وإسبانيا مع 1720 وفاة من أصل 28 ألفا و572 إصابة، وفرنسا مع 562 وفاة من أصل 14 ألفا و459 إصابة، والولايات المتحدة مع 340 وفاة من أصل 26 ألفا و747 إصابة.
تشديد القواعد

أوقفت إيطاليا كل الأنشطة الإنتاجية غير الأساسية لضمان توفر المنتجات الأساسية، كما شددت قواعد الحجر المنزلي مع إغلاق كل المساحات الخضراء.

أما أستراليا التي أغلقت حدودها على الأجانب غير المقيمين، فقد طلبت من السكان إلغاء رحلاتهم داخل البلاد باستثناء التنقلات المهنية وعمليات نقل المواد الغذائية الأساسية والمهمات الإنسانية.

وفي فرنسا، فرضت السلطات قيودا إضافية على حركة المرور وحظر تجول في مدن عدة في جنوب البلاد. كما ستمنع الرحلات من البر الفرنسي الرئيسي إلى المقاطعات والمناطق خلف البحار اعتبارا من منتصف ليل الاثنين.

وفي آسيا، اتخذت الحكومة التايلاندية سلسلة تدابير جديدة تشمل إغلاق عدد كبير من المراكز التجارية في العاصمة بانكوك باستثناء محال السوبرماركت والمتاجر المتخصصة في بيع الأغذية، بعد أيام على إغلاق المدارس ومواقع الترفيه.

ويخضع ملايين الهنود الأحد لحظر تجول في تدبير تجريبي.

أما نيجيريا التي تعد مئتي مليون نسمة فقد شددت تدابير الوقاية بما يشمل خصوصا إغلاق مطارين دوليين.
إغلاق جديد للحدود

تعتزم كوبا التوقف عن استقبال السياح اعتبارامن الثلاثاء، متخلية عن مصدر رئيسي للعملات.

كذلك تغلق ساحل العاج وبوركينا فاسو حدودهما، شأنهما شأن رواندا وجمهورية الكونغو.

أما البرازيل فستغلق حدودها اعتبارا من الاثنين على المسافرين الآتين من أوروبا وأستراليا وبلدان آسيوية عدة.

وحظرت رومانيا دخول أراضيها على أعداد كبيرة من الأجانب.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment