هيثم المكي لخصوم النهضة: أنتم مفلسون راس مالكم الوحيد لجلب الناس التخويف من النهضة’

علّق كرونيكور اذاعة موزاييك هيثم المكي على نتائج الانتخابات التشريعية التي احتلت فيها حركة النهضة حسب التقديرات الأولية المرتبة الأولى فيما تلاشت الأحزاب الحداثية والتقدمية.

وقال هيثم المكي في تدوينة على صفحته الرسمية بالفايسبوك مخاطبا هاته الأحزاب ” موش النهضة هي اللي ربحت، انتوما اللي خسرتوا”، مضيفا ” رأس مالكم لجلب الناخبين التخويف من النهضة”.

وتابع هيثم المكّي ” تستاهلواّ وختم تدوينته ب” مازال الدرس يا غبي، مازال الدور الثاني للرئاسية، و ظاهر فيكم لتوة لا فهمتوا شيء. واصلوا على هذا المنوال، و ستمرون من لطخة الى أخرى بإذن الله..”

وفي ما يلي تدوينة هيثم المكي:
”النهضة جابت حوالي 18% من حوالي 41% من المقترعين، يعني أقل من 8% من الجسم الانتخابي. الخسارة هي أنك ما تخلطش تجيب حتى 10% من الناخبين.

انتوما اللي تمشيو بمنطق “كل شيء إلا النهضة”، و عقلية “مافيوزو خير من خوانجي”، باعثين النزاهة و الاستقامة و الصدق تماما، و مستعدين تصوتوا لأوسخ ما أنجبته هذه الأرض، من فاسدين و باندية و سراق، المهم النهضة لا، حتى كان هوما بيدهم مطيحين السروال للنهضة من زمان. #تستاهلوا.

برة فسر للناس و خاصة الشباب و صغار السن أن الحداثة و التقدمية هي قيم سامية، و رؤية رائعة لمستقبل البلاد، وقت اللي يبداو يشوفوا في العديد من المحسوبين على الحداثة و الفكر التقدمي كيفاش ما يقلقهمش الفساد، بل يحتضنوه، و يتحالفوا معاه، و يدافعوا عليه، و يعملوا له قوانين بالذمة. برة أقنعهم وقتها اللي الإسلام السياسي خطر و خايب، و اللي الحداثة هي الحل.

كان عندكم حزب جاب قريب 40%، و ربح النهضة. وينو ؟ موش حطموه الفاسدين و المرتزقة و ولد زميمهم ؟ كيفاش بعد 8 سنين على الثورة ما عندكم حتى شخصية سياسية نظيفة و كفأة تنجموا تجيبوا بيها 20% ؟ قداش كنتوا تنجموا تجيبوا كان جيتوا ملمومين، و حطيتوا ناس نظاف و كفاءات في الصدارة ؟ #تستاهلوا.

انتوما اللي اخترتوا الفساد و التشتت، و ما قعد لكم كرأس مال لجلب الناس كان التخويف من النهضة، و التوانسة جاوبوكم مرتين، و باش يعاودوا الثالثة : هذا لا يكفي. الخمج لا. الإبتزاز الرخيص هذا تعدى مرة، اما توة، إنسى. و #تستاهلوا.
مازال الدرس يا غبي، مازال الدور الثاني للرئاسية، و ظاهر فيكم لتوة لا فهمتوا شيء. واصلوا على هذا المنوال، و ستمرون من لطخة الى أخرى بإذن الله.”

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment