هل يفعلُها قيس سعيد… ياسين العياري يضع رئيس الجمهورية في موقف مُحرج بهذا الطلب

دعا النائب عن حركة أمل وعمل ياسين العياري رئيس الجمهورية قيس سعيد للرد على تصريحات  الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي وصف فيها تونس بأنها كانت أفضل حال من الآن.

وقال العياري في تدوينة على صفحته بموقع فايسبوك، إنه إنتظر رد من رئيس الجمهورية قيس سعيد ووزير الخارجية عبر إستدعاء السفير مشيرا إلى أنه طالب من رئاسة البرلمان الرد وتخصيص نقطة في جدول أعمال الجلسة للموضوع.

وتابع ” لم يأت الرد، و أستغرب أن يأتي، سأضطر للإجابة على السيد ماكرون، فالمعاملة بالمثل هي مبدأ كرسته إتفاقية فينا، و سأذكره بالفوارق بين فرنسا 1990، فرنسا فرنسوا ميتيرون و فرنسا إمانيول ماكرون، بين فرنسا الإنفتاح و بناء الفضاء الأوروبي و فرنسا وصم و محاصرة مواطنيها.


تونس دولة مستقلة ذات سيادة ماهيش الأوتر مار، ليس من حق ماكرون و لا غيره، إعطاء رأيه و الخروج عن الذوق و اللياقة.
ربما الجيل الحاكم اليوم، يخاف من الرد على رئيس فرنسي، تربى على ذلك، أنتمي إلى جيل جديد من الساسة، يؤمن بالندية في العلاقات الخارجية و لا يسمح لأي كان من غير التونسيين و لأي سبب التطاول على الجمهورية التونسية و التدخل الفج في شؤونها.”

يذكر أن الرئيس الفرنسي إستحضر يوم 2 أكتوبر الجاري، الاجراءات المزمع اقرارها ببلاده لمحاربة ما أسماه بالنزعة الانفصالية الاسلامية، مستشهدا بالنموذج التونسي للدلالة على ما اعتبره تغير النظرة للإسلام وطرق ممارسته وفهمه.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment