نهاية الحجر الصحي.. هل تعني نهاية فيروس كورونا؟

قال الدكتور أنتوني فاوتشي، عضو فريق عمل البيت الأبيض الأميركي الخاص بمكافحة فيروس كورونا المستجد، إنه خلال نهاية الحجر الصحي التي يرتقبها أغلب سكان العالم “”ليس هناك شك في أنك ستشاهد حالات أخرى لكورونا”.

وخلال إجابته عن سؤال يتعلق بتخفيف قيود التباعد الاجتماعي التي فرضتها سياسيات مكافحة انتشار فيروس كورونا القاتل، قال فاوتشي “لا داعي للمغالطات، عندما سنخفف بعض القيود، سنرى حالات إصابة بالفيروس، بل سأكون مندهشًا إذا لم نعثر على إصابات”.

وتابع فاوتشي، وهو مدير المعهد الفدرالي للحساسية والأمراض المعدية، أنه عندما يتم رفع القيود وظهور الحالات، “هناك سيفهم الناس الحاجة للتباعد والحجر الصحي”.

من جانبه، قال الرئيس ترامب إنه بينما يأمل في تخفيف القيود التي فرضها الحجر الصحي “فلن نفعل أي شيء حتى نعرف أن البلد سيكون آمنا وأن الشعب سيكون بصحة جيدة”.

وأضاف أنه لا يريد أن تستعيد البلاد عافيتها “ثم نكون مجبرين على تطبيق الحجر والقيود مرة أخرى”.

وفي إيطاليا التي تعد من أكبر الدول المتضررة في أوروبا والعالم، تخشى السلطات من حصول تراخ في الالتزام بتدابير العزل مع تحسّن الطقس وعطلة عيد الفصح، إذ لم تكفّ السلطات عن تكرار الفكرة نفسها في الأيام الأخيرة وهي “يجب استمرار اليقظة” في مواجهة الفيروس.

ومنتصف الأسبوع الماضي، حذّر رئيس الوزراء جوزيبي كونتي قائلا “لسنا في وضع (يسمح) بتخفيف تدابير” العزل، معلناً أن الحياة في إيطاليا ستبقى متوقفة حتى 13 أبريل الجاري على الأقلّ.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment