معطيات خطيرة جديدة كشفتها التحريات حول سلسلة الحرائق الأخيرة

أكدت مصادر عليمة للصريح أون لان أن التحقيقات المتعلقة بسلسلة الحرائق الاخيرة تشهد تطورا كبيرا ومفاجات بعد جمع المعطيات حيث تبين ان الحرائق مدبرة وتستهدف أساسا ابرز ركائز الاقتصاد في تونس، حيث تعمدت الاطراف المخربة استهداف نقاط قوة كل جهة أو ولاية لضرب الاقتصاد وتجويع الشعب، 

فبعد سوق «الفريب» بالحفصية تم استهداف مصنع الورق بالنفيضة ثم مصنع التمور بالجنوب ومن قبلها عربة نقل الفسفاط بقفصة، وحذر ذات المصدر من مخطط اجرامي خطير يستهدف مؤسسات هامة مشددا على ان اطراف خارجية وبالتنسيق مع ايادي داخلية خططت للحرائق والتحقيقات مع المشتبه فيهم ستوقع بالعديد من الرؤوس.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment