مستجدات انتشار فيروس كورونا في الجهات

أفاد المدير الجهوي للصحة بمدنين، جمال الدين حمدي، الأربعاء 29 أفريل/ نيسان 2020، أن نتائج تحاليل 24 عينة وردت على الإدارة الجهوية، من المخبر المرجعي بمعهد باستور بتونس العاصمة، كانت كلها سالبة، لتبقى الجهة خالية من إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد، طيلة يومين متتاليين، وذلك بعد إجراء تحاليل لـ34 عينة.

وبيّن حمدي، في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، أنه، وعلى إثر هذه النتائج، فإن حالات الإصابة بفيروس كورونا تستقر بالجهة في حدود 75 حالة مؤكدة، منها 62 حالة بجزيرة جربة، و6 حالات بجرجيس، و5 حالات ببن قردان، وحالة في كل من مدنين الشمالية وسيدي مخلوف. في المقابل، شفي 18 مصابًا أكبرهم سنًا يبلغ 80 سنة وأصغرهم 3 سنوات، مع تسجيل 3 حالات وفاة.

وفي سياق متصل، أفاد المدير الجهوي للصحة ببنزرت، جمال الدين السعيداني، أن الحالات الثلاث التي تم الإعلان عنها من قبل وزارة الصحة، ليلة الثلاثاء، المصابة بفيروس كورونا، تعود إلى أشخاص أصيلي الجهة لكنهم غير مقيمين بها أو كان لهم تواصل مع متساكنيها.

وبيّن أن المصابين الثلاث كانوا في بعثة في الخارج قبل عوتهم إلى أرض الوطن واكتشاف أعراض الفيروس. ولفت، من جهة أخرى، أن توزيع الحالات الـ25 التي تم تسجيلها بالجهة، تضم حالات الشفاء التام، وعددهم 10 حالات من بينهم رضيع بعمر 3 سنوات، وعدد المصابين المتواجدين بمركز الحجر الصحي بولاية المنستير، بلغ 4 أشخاص وحالتهم الصحية مستقرة، ومركز المتابعة الصحية في انتظار إجراء تحليل عينات ثانية لتأكيد شفائهم من الفيروس، بعد أن كانت نتائج تحليل العينات الأولى سالبة.

من جهة أخرى، أكد المدير الجهوي للصحة بقبلي، جوهر المكني، تسجيل أول حالة شفاء مؤكدة من بين 10 إطارات شبه الطبية الذين أصيبوا بفيروس كورونا، ما يرفع إجمالي عدد حالات الشفاء لدى مجموع المصابين بهذا الفيروس بالجهة، إلى 11 حالة.

وبيّن المكني أن 10 أعوان صحة من المستشفى الجهوي بقبلي كانوا قد أصيبوا بفيروس كورونا، وقد تماثلت حالة منهم إلى الشفاء إثر التأكد من سلبية تحليل المراقبة الثاني الذي وردت نتيجته، الثلاثاء، مشيرًا إلى أن هؤلاء الإطارات يخضعون حاليًا للحجر الصحي بمبيت الحي الجامعي بالجهة.

من جانب آخر، أفاد المدير الجهوي للصحة أن النتيجة الجزئية لتحاليل العيّنات التي تم رفعها يومي 25 و26 أفريل/ نيسان الجاري وعددها 20، كانت كلها سالبة، وهو ما يحافظ على مجموع عدد الإصابات بفيروس كورونا بالجهة والبالغ 98 إصابة، من بينها 11 حالة تماثلت للشفاء.

كما ارتفع عدد حالات الشفاء في المنستير إلى 28 حالة بعد تسجيل تعافي شخص أصيل الجهة يبلغ من العمر 53 عامًا، وفق ما أفاد به المدير الجهوي للصحة بالمنستير محمد المنصف الهواني للوكالة الرسمية.

ووقع تسجيل استقرار عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورنا في صفاقس في حدود 36 شخصًا إثر ثبوت خلو 22 تحليلًا جديدًا من الوباء، بحسب المدير الجهوي للصحة بصفاقس.

من جانبه، وصف المدير الجهوي للصحة بالقصرين، عبد الغني الشعباني، في تصريح للوكالة الرسمية، الوضع الوبائي في الجهة بالمستقر، مبينًا أن 11 شخصًا، تماثلوا للشفاء من جملة 13 شخصًا مصابًا.

أما في تطاوين، فقد أعلنت الإدارة الجهوية للصحة عن تأكد إصابة أول طبيب في الجهة بفيروس كورونا يعمل بمدينة تطاوين على إثر تلقي نتائج 3 عينات، ليرتفع عدد المصابين بالفيروس في الجهة إلى 36، شفي منهم إلى حد الآن 10 وتوفيت مسنة.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment