لطفي المرايحي : لهذا السبب كان الفيروس ضعيفا في تونس مقارنة بفرنسا والياس الفخفاخ أخطأ في حق الشعب

اعتبر لطفي المرايحي أمين عام الاتحاد الشعبي الجمهوري في مداخلة هاتفية اليوم الاثنين 20 أفريل 2020 مع اذاعة ”إي أف أم” أنه كان لزاما على إلياس الفخفاخ رئيس الحكومة رفع الحجر الصحي العام يوم أمس حتى يعود الناس لاستئناف حياتهم الطبيعية وأنشطتهم الاقتصادية شيئا فشيئا، لأن مواصلة البقاء في البيوت له كلفة مالية باهظة سيدفعها عموم الشعب مشددا على أن الحجر ليست تخفيا من عاصفة اسمها فيروس كورونا حال مرورها يغادر الناس البيوت.


مضيفا بأن رفع الحجر يكون بطريقة ذكية وبطريقة موجهة مع تقييم الوضع الصحي العام بصفة آنية وعلى ضوئها يتم التخفيف من الحجر، مستدلا في هذا الإطار بعدم تسجيل أعداد كبيرة من الوافدين على أقسام الطب الاستعجالي.


المرايحي أوضح ما عاشته فرنسا لا يقارن بتونس، لأن الشريحة العمرية ليست نفسها، ذلك أن دور المسنين هناك تأوي 600 ألف شخصا وطبيعي أن يكون لتباين الفئات العمرية تأثير كبير على المناعة ذلك أن دراستين أثبتت بأن 50 إلى 80 بالمائة من المصابين لا يظهرون أعراض الاصابة بفيروس كورونا.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment