كيف يمكنكِ قضاء شهر رمضان بإيجابية، في ظل انتشار فيروس كورونا؟

أيام قليلة تفصلنا عن بداية شهر رمضان 2020، حيث ستجتمع أفراد العائلة الصغيرة للاستمتاع بالوقت وتذوّق أشهى المأكولات الرمضانية خلال الإفطارات. مع اقتراب هذه الفترة المباركة، تدور الكثير من التساؤلات في ذهننا حيال كيف سيكون شهر رمضان الكريم في ظل انتشار وباء الكورونا وكلّ التغيرات التي أتت معه. قد تشعرين ببعض الإحباط، كونه سيصبح من الصعب ممارسة معظم العادات الاجتماعية التي تغني شهر رمضان الكريم، إلّا أنه حتّى مع كل التغيرات، ما زال بإمكانك قضاء هذا الشهر بإيجابية، كما ممارسة كلّ الطقوس التي اعتدت عليها لكن مع بعض التعديلات، التي لا يجب أن تكون سلبية. من هنا، قررنا أن نسهّل عليك المهمّة ونقدّم لك بعض الخطوات والنصائح التي ستجعل هذا الرمضان مختلف عن غيره بطريقة إيجابية

نصائح لقضاء شهر رمضان بإيجابية، في ظل انتشار فيروس كورونا

تألقي في المنزل خلال شهر رمضان

على الرغم من أننا نمضي معظم وقتنا في المنزل في ثياب النوم، إلّا أنه عليك أن تغيري هذه العادة في شهر رمضان الكريم. طبعاً لن ترتدي ثيابك فور الاستيقاظ وتجلسي بها في المنزل طوال اليوم، لكن وقت الإفطار مثلاً، تألقي بثياب تغير مزاجك، طبقي بعض المكياج وحتى اعتمدي تسريحة شعر ناعمة، أي تحضّري وكأنك جاهزة للخروج من المنزل. لا تدعي الحجر المنزلي يفسد عليك رهجة هذا العيد. 

حضّري أطباق جديدة يومياً خلال شهر رمضان

لا تدعي الحجر المنزلي يمنعكِ من تحضير سفرة رمضانية بامتياز والإجتماع مع أفراد عائلتكِ لتناول الطعام، بل على العكس استعدّي لتكون الضيافة على أكمل وجه كالمعتاد. حتى لا تضطري للذهاب إلى السوبرماركت مرّات عدة في هذه المرحلة، أي مع تفشّي فيروس كورونا والإلتزام بالحجر المنزلي، قبل أسابيع من بداية شهر رمضان، احرصي على تحضير قائمة بالوصفات التي ستلجئين إليها خلال الإفطارات. هذه الخطوة، ستساعدكِ في تقليص وقت التحضير اليومي، كما ستحرصين على تحديد كل المكوّنات التي تحتاجينها.

مارسي العادات الاجتماعية خلال شهر رمضان

مع حلول شهر رمضان تبدأ معظم العائلات في التخطيط لقضاء وقت أطول من المعتاد مع الاهل والاصدقاء، وذلك من خلال إقامة العزومات الرمضانية التي تساعد في إعادة بناء العلاقات الاسرية وتقويتها. هذا الأمر يصعب تحقيقه في ظل الظروف الراهنة، لكنه ليس مستحيلاً. ربما الحجر المنزلي، حتّم علينا التباعد الإجتماعي، أو بعبارة أصحّ فهو فرض علينا التباعد في المسافات فقط! لكن الحجر لا يعني عدم التواصل مع الأصدقاء والمقرّبين إلى قلوبنا، إنما العكس تماماً. وقت الإفطار مثلاً، كل يوم اتصلي بأحد أفراد العائلة أو حتى الأصدقاء وتشاركي معهم السفرة والأحاديث عن بعد. 

مارسي الرياضة في المنزل خلال شهر رمضان

عادةً معظم النساء يقررن الابتعاد عن ممارسة الرياضة في رمضان. لكن يؤكد خبراء اللياقة البدنية على أنه من الجيد ممارسة التمارين اثناء الصيام لأنها تعزّز صحتكِ وتزيد من طاقتكِ مما يجعلكِ تشعرين بالانتعاش والنشاط. لذا في هذه الفترة، استغلي تواجدك في المنزل، ومارسي التمارين الرياضية، التي تساعد جسمكِ على التخلص من الدهون باستخدام المخزون منها، فتحوّله إلى طاقة لأن الجسم اثناء الصيام يفتقر إلى الكربوهيدرات والسكريات اللازمة لشحن طاقته التي قد يفقدها أيضاً بسبب الحجر المنزلي.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment