كوفيد 19- ينعكس إيجابيا على صادرات زيت الزيتون

قال المرصد الوطني للفلاحة في أخر نشرية له حول «تبعات جائحة كوفيد 19 على صادرات المنتوجات الفلاحية» أن تأثير الجائحة على الصادرات الفلاحية جاء متباينا بين المنتوجات على إمتداد الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2020 ،حيث اثر الوباء إيجابيا في صادرات زيت الزيتون فيما كان سلبيا على منتوجات البحر والتمور لا سيما خلال شهري مارس وأفريل.


شهدت صادرات الخضر تراجعا خلال الفترة الأولى من الأزمة نتيجة تراجع الإقبال على المطاعم في كل من هولندا وفرنسا اللتين تمثلان أهم الوجهات الموردة للخضر غير أنه تم تدارك خلال الفترة الممتدة من ماي إلى أوت بفضل نمو صادرات الطماطم حيث سجلت قيمة صادرات الخضر نمو إيجابيا بـ 2.5 % غير انه يبقى سلبيا دون احتساب صادرات الطماطم التي سجلت نسبة تراجع في حدود 14.2 %.
وقد سجلت صادرات المنتجات الفلاحية والغذائية ارتفاعا بنسبة 10.5 %بما يعادل 339 مليون دينار ويأتي هذا النمو مدفوعا بنمو صادرات زيت الزيتون التي مثلت 45 في المائة من إجمالي الصادرات نتيجة المنتوج القياسي وذلك حسب نشرية صادرة عن المرصد الوطني للفلاحة .


وقد بلغ إجمالي الصادرات الفلاحية مع أوت المنقضي 3569.2 مليون ديناروقد عرفت الصادرات الفلاحية منذ شهر ماي صعودا بعد تراجع دام لشهرين خلال مارس وافريل نتيجة الإجراءات التي اتخذت في إطار مجابهة فيروس كرورنا.
وقد شهد تطور الصادرات حسب الوجهة خلال الثمانية أشهر الأولى من سنة 2020 مقارنة مع السنة التي سبقتها تطورا ملحوظا مع كل من اسبانيا، إيطاليا، اليابان، الواليات المتحدة وكندا والذي يقدر بـحوالي 671.7 مليون دينار و قد حلت ايطاليا في المركز الأول من حيث نسبة التطور حيث تجاوزت نسبة النمو 148.7 في المائة وقد وصلت قيمة الصادرات إليها 854.3 مليون دينار ويعود ذلك لتطور صادرات زيت الزيتون.


ومقابل ذلك عرفت صادرات المواد الفلاحية باتجاه كل من فرنسا والمغرب تراجعا بما يقدر بـ 78.6 مليون دينار مقابل استقرار الصادرات الليبية عند القيمة ذاتها ب352 مليون دينار .
وبالنسبة لصادرات زيت الزيتون فإنها لم تتأثر بالجائحة فعلى الرغم من تراجع صادرات زيت الزيتون خلال الأشهر الأخيرة من سنة 2020 تجاوزت الكمية المتوقعة حيث بلغت 312.4 ألف طن منذ بداية الموسم إلى غاية 31 أوت وذلك نتيجة ارتفاع الطلب في أوروبا، 1.519مليون طن متوقعة في 2019 /2020 مقابل 1.442مليون طن في 2018 /2019 حيث قاربت الزيادة في صادرات زيت الزيتون باتجاه اسبانيا 115 ألف طن.
أما عن صادرات التمور،فقد تم تسجيل تراجع بنسبة 5% في الكميات المصدرة إلى موفى شهر أوت 2020 مقارنة بنفس الفترة من السنة الفارطة ما يعادل تراجع بـ 42 مليون دينار ويعود ذلك إلى تراجع الكميات المصدرة خلال شهري مارس وأفريل وتزامنهما مع شهر رمضان. أما في ما يتعلق بمعدل السعر فقد ارتفع هذا الأخير خلال شهر أوت بـنسبة 10.4% مقارنة بشهر أوت 2019.


وقد سجلت صادرات منتجات الصيد البحري انخفاضا بـ 4.5 ألف طن خلال الفترة الممتدة ما بين مارس وجوان 2020 مقارنة بنفس الأشهر من سنة 2019 مسجلة بذلك تراجع على التوالي بنسبة 53 % ما يقابله نقص 99 مليون دينار كما تم تسجيل تراجع بنسبة 22 %في مجموع قيمة صادرات منتوجات البحر خلال الأشهر الثمانية المنقضية .
وبالنسبة للخضر،فقد سجلت تصاعد طفيف خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة جوان، جويلية، أوت من سنة 2020 بحوالي 1900 طن مع انتعاشه بنسبة 23 %مقارنة بنفس الأشهر من سنة 2019 ،ما يعادل زيادة بـ13.2 مليون دينار والتي مكنت من تدارك الانخفاض الذي تم تسجيله خلال الفترة الممتدة ما بين مارس وماي مسجلة بذلك ارتفاع في قيمة الصادرات إلى حدود شهر أوت بنسبة 2.5 %.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment