قيس سعيد يتخذ القرار الصعب…

دعوات كثيرة توجه مؤخرا لرئيس الجمهورية قيس سعيد للتدخل وفصل الامر واتخاذ القرار الذي عطل لسنوات.

ما نعنيه هنا هو الامضاء بتنفيذ احكام الاعدام لأحكام نهائية صدرت بعضها منذ سنين طويلة.

للعلم هنا فان من آخر الاعدامات التي حصلت في تونس كانت ضد من عرف بسفاح نابل لكن بعدها جمدت الاحكام استجابة من السلطة التنفيذية لضغوط خارجية خاصة من المنظمات الحقوقية التي تعارض حكم الاعدام وتعتبره انتهاكا لحق الانسان في الحياة.

لكن حتى حقوق الانسان لها وجه آخر فهل يعقل ان يعامل بمثل هذا من قتل نفسا بريئة وقام باغتصابها وهتك عرضها فمن فعلها مرة قد يفعلها ثانية وثالثة.

ثم كيف يمكن تهدئة اهالي الضحايا يوم يرون الجاني حرا طليقا بينهم.

اليوم دعوات لرئيس الجمهورية للإمضاء على تفعيل احكام الاعدام فهل يفعلها قيس سعيد ويتخذ القرار الصعب؟

بعض التسريبات تشير كون الرئيس سيمضي على الاحكام .

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment