فضيحة النائب محمد العفاس …والديوان اف ام تكشف المستور

ردت منذقليل اذاعة الديوان على ما ذكره النائب على صفاقس محمد العفاس من مغالطات ما يلي :

ردا على تدوينة النائب محمد العفاس والمنشورة بصفحته الخاصة و بالصفحة الرسمية لإئتلاف الكرامة بتاريخ 29/02/2020 والتي اتهم فيها إذاعة الديوان بتعمد تحريف مضمون تصريحه بما يغير المعنى الأصلي للتصريح  المنشور في روبورتاج مصور على الصفحة الرسمية  للإذاعة تحت عنوان “صفاقس: ماذا بعد قرار وكالة التصرف في النفايات بغلق مصب القنة بعقارب” بتاريخ 21/02/2020  و مجموعة من التهم الأخرى التي وجهها النائب للمؤسسة و العاملين فيها جزافا .

ردا على تدوينة النائب محمد العفاس والمنشورة بصفحته الخاصة و بالصفحة الرسمية لإئتلاف الكرامة بتاريخ 29/02/2020 والتي اتهم فيها إذاعة الديوان بتعمد تحريف مضمون تصريحه بما يغير المعنى الأصلي للتصريح  المنشور في روبورتاج مصور على الصفحة الرسمية  للإذاعة تحت عنوان “صفاقس: ماذا بعد قرار وكالة التصرف في النفايات بغلق مصب القنة بعقارب” بتاريخ 21/02/2020  و مجموعة من التهم الأخرى التي وجهها النائب للمؤسسة و العاملين فيها جزافا .

يهم القائمين على الإذاعة إدارة و تحريرا  أن يعبروا عن إستنكارهم و إستغرابهم الشديدين لما جاء في تدوينة النائب محمد العفاس و التي يعتبرونها  محاولة مجانية لتشويه الإذاعة و القائمين عليها  و تأليبا للرأي العام و جمهور الإذاعة بإعتماد التضليل والمغالطة  .

و في هذا السياق و سعيا منها لإنارة الرأي العام و كشف الحقيقة  لجمهورها ومتابعيها تضع إذاعة الديوان  “المادة المصورة خام rush ” كاملة كما هي ودون أي تدخل من جانبها لتصريح النائب  .

كتب النائب في تدوينته ما يلي :

…”علمت اليوم و باستياء شديد بفيديو نشرته الاذاعة الجهوية ديوان اف ام… تعمدت فيه مغالطة المواطنين باقتطاع تصريحي بما يوحي أنني اقترحت أو أدعم انشاء مصب للفضلات بمنطقة المحرس… و الواقع أنني بصفتي كنائب شعب عن الجهة حضرت اجتماعا بمقر الولاية يتعلق بمعالجة مشكل مصب “القنة” بعقارب بحضور ممثلين عن المجتمع المدني والسلطة المحلية…و بحضور السيد المدير العام للوكالة الوطنية لمعالجة النفايات والذي في نفس الفيديو تحدث عن مقترح الوكالة سالف الذكر وأنه بصدد الدراسة…

هذه المغالطة تم استثمارها سياسيا لتأليب الراي العام بجهة المحرس، و هنا يهمني ان ارفع اللبس و أبين ما يلي:

أولا: حقيقة التصريح هي نقل لمخرجات الجلسة فحسب…فقد كان حضوري كنائب شعب يقوم بدوره الرقابي… وطبعا لا يمكن ان يكون كجهة اقتراح او مبادرة … للمغالطة عنوان….

ندعو السيد النائب إلى الإطلاع و المقارنة بين  الفيديو الأول ” التصريح خام دون مونتاج ” و الفديو الثاني الروبورتاج كما نشر في الصفحة الرسمية للإذاعة  خاصة و أنه حسب ما جاء في تدوينته لم يشاهد الربورتاج أصلا بل علم به :“…علمت اليوم و باستياء شديد بفيديو نشرته الاذاعة الجهوية ديوان اف ام…”

و ندعوه للتروي و التريث و الإستبيان قبل أن يتهم الناس باطلا و جزافا و في هذا السياق نذكره بقول الله تعالى :  “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ”

الفيديو الخام للتصريح :

فيديو الروبورتاج بعد المعالجة الصحفية و التقنية :……

جاء في تصريح النائب في حديثه عن إقتراح نقل المصب لمنطقة المحرس حرفيا مايلي : “…باش نبني على اللي صار في الجلسة هو بعيد 12 كلم على التجمعات السكنية في المحرس و18 كلم على عقارب ماش يكون في zone  فيها تجمع سكني بسيط جدا وستكون فيها وحدة تثمين واللي هي حسب المعايير ما تتنافاش مع انو تكون بجنب منطقة صناعية أو منطقة سكنية لأنو l’impact  متاع rejet والأثر السلبي متاعو موش باش يكون موجود فاليوم هاني نقلك نشوفوا etude  اللي باش يعملوها أصلا etude  لتو ما صارت عندهم 400 ألف دينار باش يعملوا مبدئيا etude  و يعجلو بيها ومن بعد باش يشوفوا مع سلطة الإشراف تمويل متاع المشروع كيفاش باش يكون فمانقصوش يد السارق قبل ما يسرق ولكن مبدئيا باش يكون حل لأنو في الآخر لازم يكون عندنا مصب والمصب لازم يكون مراقب هو ماشين في التوجه هذا فالبنسبة لي هذا ما يحملش حتى إشكال على مستوى الطرح متاعو

الإشكال القائم واللي ما تمش حلو اليوم في الاجتماع هذايا هو كيفية معالجة الأثر السلبي متاع مصب القنة على جهة عقارب هذا هو المطلوب وللأسف في تقديري ماصارش وحالة الاحتقان بالنسبة لي مبررة و logique لأنو مفماش إجراءات فورية وتم الوعد بيها وحتى الآجال وقتاش يتم انجاز المصب الجديد متاع المحرس وقتها نسكرو مصب القنة

هذا موش معقول راهو المفروض تقلي راهو 6 شهور عام عام ونصف au plus tard  نسكرو ونتحمل مسؤوليتي كدولة التعهد الرسمي هذا ال solide  ما تمش…”

إذا و في علاقة بالنقطة الأولى من تدوينة النائب و التي حسب المعطيات المقدمة تحسم و بما لا يدعو مجالا للشك حرفية أبناء الإذاعة من صحفيين و تقنيين في الحفاظ على المعنى الأصلي للتصريح و إلتزامهم بضوابط العمل الصحفي و بميثاق الشرف المهني و بميثاق التحريري الخاص بالإذاعة وبالمناسبة يستغل هنا المشرفون على إذاعة الديوان الفرصة لدعوة السيد النائب للإطلاع على الميثاق التحريري للمؤسسة فهو يعد مفخرة بالنسبة للإذاعة و لجهة صفاقس بشهادة الهياكل المشرفة و المتداخلة في القطاع .

أما في ما جاء في النقطة الثانية من تدوينته : ثانيا: الاشارة ان هذا “التصريح لاذاعة الديوان اف ام كان الأول بعد مضي اكثر من أربعة أشهر على الانتخابات التشريعية…و هو ما يدل على انتقائية الاذاعة ولا مهنية القائمين على خطها التحريري…”

السيد النائب تحصلت إذاعة ديوان اف ام على هامش الإنتخابات الأخيرة  على المرتبة الأولى من حيث التمثيلية السياسية حسب تقرير الهايكا و بالمناسبة كنت من بين المترشحين الذين  خاطبوا الجمهور من خلال مصدحها  و كانت ربما أحد أسباب جلوسك اليوم تحت قبة البرلمان .

أما في علاقة بغيابك عن المصدح منذ فوزك في الإنتخابات فهو يعود ربما لانشغال الرأي العام بمسار تشكيل الحكومة و هو من أهم الأسباب التي ساهمت في تقديم الشأن الوطني عن الشأن المحلي  و بالتالي الظهور يكاد يكون منعدما لكافة نواب الجهة بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم عن أستوديوهات الإذاعة  طيلة الفترة السابقة .  و بالمناسبة تجدد الإذاعة هنا إلتزامها بخدمة الجهة و سكانها بما لا يتنافى و المصلحة الوطنية و تدعو كافة الأطراف للعمل على تظافر الجهود و تكثيفها خدمة لهذا الهدف السامي .

أما في النقطتين الرابعة و الخامسة و هما حسب ماجاء  في تدوينة السيد النائب  :

“ثالثا:الاشارة اني لا استغرب مثل هذه التصرفات من هذه الاذاعة لاسيما وان احد المساهمين فيها و بنسبة محترمة المدعو ————-… رجل الاعمال المعروف بدعمه لجهات سياسية معينة…

رابعا: احترامي للشرفاء العاملين بهذه الاذاعة… و يقيني ان مثل هذه السقطات اللامسؤولة لا تمثلهم… “

في ردنا على  هذين النقطتين نود إعلام السيد النائب أن عملية إنتقاء المضامين الصحفية و معالجتها و نشرها في إذاعة الديوان  تخضع و بصورة حصرية لضوابط العمل الصحفي و المعاهدات الدولية  و بما جاء في ميثاقها التحريري و هي مؤسسة مستقلة و قرارها مستقل و هي من المؤسسات القليلة في تونس وقد تكون الوحيدة التي وقّع المساهمون فيها على وثيقة  ينص أحد بنودها على استقلالية القرار التحريري  وعدم التدخل فيه بأي شكل من الأشكال و تجدد هنا الإذاعة شكرها لجميع مساهميها لإلتزامهم بتنفيذ هذا البند و دعمهم اللامشروط لكل المبادرات التي من شأنها مزيد دعم حرية الصحافة و صحافة الجودة لما يخدم المسار الديمقراطي في البلاد .

ختاما نستغرب أن يعمد السيد النائب لبث الفتنة وتقسيم أبناء العائلة الواحدة  “أبناء الديوان” و ندعوه للترفع عن مثل هذه الخطابات و نعلمه أن الديوان و أبناءها كل غير قابل للتجزئة, إجتمعوا جميعهم حول مشروع  يؤمن بدولة قوية ديمقراطية قادرة على احتضان كل أبنائها بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment