علي الزرمديني يحذر: تونس مهددة بضربات انتقامية والحرب الروسية التركية في ليبيا ستكون الأعنف

حذر الخبير الأمني علي الزرمديني من تداعيات سيناريو خطير يتربص بتونس ما لم تتراجع الديبلوماسية التونسية عن موقفها وتختار الحياد كما عودت به تونس الجميع،واضاف بان تونس ستكون عرضة لعمليات انتقامية من بينها ضربات ارهابية قاصمة قد تلحق ضررا فادحا بالمصالح الاقتصادية المعطلة أصلا، واعتبر الزرمديني انه حتى في صورة سيطرة اي جانب سواء كان حفتر او تركيا اوحكومة السراج على الحدود مع تونس فان تونس لن تسلم من اي خطر .

هذا كما اكد الخبير الأمني ان الحرب الروسية التركية والتناحر بينهما على الاراضي الليبية سيكون مختلفا عن سوريا لان مصالحهما كانت تحت الضغط الأمريكي وسيكون في ليبيا الأعنف والأخطر.


Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment