صفاقس خطير : غياب الكمامات الطبية والصيدليّات تستغل الفرصة

الخوف من كورونا بلغ درجة كبيرة في تونس خاصة بعد تسجيل حالات في الشقيقة الجزائر واصبح البحث عن الكمامة من نوع “بافات” التي تستعمل لمدة 5 ساعات فقط وكذلك من النوع الممتاز ذات صلوحية طويلة المدى ” أس.أي ب 2″، وذلك لاعتمادها عند الضرورة في حال تكاثر الإصابات بفيروس كورونا …

الكمامات ليست باهضة بالمرة، وهي تباع في أوروبا بكميات العشرين والخمسين كمامة، ولا يتجاوز سعر هذه الكمية 3 دولارات ولكن في تونس نرى العجب ففي صفاقس بلغتنا تشكيات كبيرة من غياب الكمامات ومن مضاعفة اسعارها فاصبحت العادية تباع بدينار واكثر وبحثنا في بعض الصيدليات عن الكمامات ولكننا لم نجد وعلمنا ان المصحات قامت بجمعها وذلك حسب بعض الصيدليات وافادنا مواطن في حاجة اكيدة لهذه الكمامات ان الصيدليّة التي قصدها رفضت ان تبيعه علبة كاملة وطلبت منه 700 مليما ثمن القطعة الواحدة وباتصالنا بالسيد عادل العفاس افادنا ان الكمامات ليست من المواد الطبية ولا تخضع للتسعيرة وبامكان الصيدلي بيعها بالثمن الدي يريده ولكن من حق الحريف مطالبته بفاتورة …

متى ستتحرك الدولة ومتى ستتدخل السلط الجهوية من نقابات مهنية وسلطة سياسية وعمادة الصيادلة وممثلي وزارة الصحة بصفاقس لتوفير الكمامات وتقنين توزيعها ولما لا القيام بالمهمّة بالتشارك مع الصيدليات حتى لا يتم استغلال حالة الفزع التي بدانا نعيشها وقد تؤثر على الوضع الاجتماعي بصفاقس فماذا سيحدث لو تم اكتشاف حالة كورونا في تونس ؟؟ هل سنعيش عصر اقتصاد الكمامات ؟

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment