صفاقس: تذمّر عدد من أهالي الجهة من النقص الفادح في الماء الصالح للشرب

على خلفية تذمر عدد من أهالي جهة صفاقس من النقص الفادح في الماء الصالح للشرب, وذلك تزامنا مع فصل الصيف وارتفاع دراجات الحرارة, ذكر مدير إقليم الجنوب للشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه, أحمد صولة, انه من المنتظر دخول 4 آبار من ضمن الـ6 المبرمجة من قبل الشركة لفائدة الجهة, حيز الاستغلال في غضون 15 جويلية الجاري, بحسب قوله.

وأوضح, في تصريح لـ(وات), أن هذه الآبار التي هي بصدد الحفر والانجاز في كل من منطقة “سيدي عبد الله” و”الكرايمة” من معتمدية منزل شاكر وطريق العين وسيدي صالح, لن تحل معضلة نقص الماء التي يعاني منها عدد من اهالي الجهة خاصة في موسم الصيف, سيما منهم القاطنين في آخر شبكة التزويد بالماء الصالح للشرب على غرار طريق قابس وسيدي منصور او في البنايات والمناطق المرتفعة.

وبيّن, في ذات السياق, أن هذه الآبار ستوفّر ما بين 200 و240 لترا من الماء في الثانية, مشددا على ضرورة ترشيد استغلال واستهلاك الماء وربط هذه الآبار الجديدة بالكهرباء, خاصة وأن الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه لها مستحقات مالية لدى المنتفعين في المناطق الحضرية من الولاية تقدر بـ45 مليون دينار, ومستحقات مالية لدى المجامع المائية تقدر بـ1،2 مليون دينار.

واعتبر مدير إقليم الجنوب, أن تدعيم المنظومة المائية بولاية صفاقس وحلّ معضلة النقص الفادح في الماء التي يعاني منها أهالي الجهة خاصة في فصل الصيف الذي يكثر فيه الاستهلاك, لن يتمّ الا عبر الاسراع في إنشاء محطة تحلية مياه البحر الذي سيمكن الجهة, في حال إنجازه من 100 الف متر3 في مرحلة أولى, ثم 200 الف م3 في مرحلة ثانية.

وأشار في هذا الصدد, الى ضرورة إعادة النظر في هيكلة المجامع المائية, فضلا عن ترشيد استغلال الماء, لافتا الى أن “صفاقس ليس لها استقلالية في استغلال المياه حيث ان 85 بالمائة من حاجياتها متأتية من منظومة الشمال والجنوب”, وفق تقديره.

وبخصوص حاجيات ولاية صفاقس من الماء الصالح للشرب في فصل الصيف, قال صولة أنها تقدر بحوالي 218 ألف م3, غير انه وعبر تزويد الجهة بمياه الشمال والجنوب ومياه الآبار التي في طور الانجاز, تظل الحاجيات في حدود 180 الف م3, مما يجعل الاسراع بانجاز مشروع محطة تحلية البحر بصفاقس المزمع دخولها حيز الاستغلال في اواخر سنة 2022 أولوية مطلقة لحل هذه المعضلة، حسب تقييمه.

يذكر ان المجامع المائية بجهة صفاقس تبلغ حوالي 95 مجمعا, 85 بالمائة منها مرتبط بالشركة الوطنية لتوزيع واستغلال المياه, علما وأن المجلس الجهوي للمياه بالجهة المنعقد بداية شهر مارس المنقضي, أقر بضرورة تدعيم هذه المنظومة, عبر الاسراع في إنشاء محطة تحلية مياه البحر واعادة النظر في هيكلة المجامع المائية بغاية حسن تسييرها, فضلا عن ترشيد استغلال الماء.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment