حملات لمقاطعة المنتجات الصينية تضامنا مع مسلمي الإيغور

دشن مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حملة الكترونية تحت عنوان “#قاطعوا_المنتجات_الصينية” احتجاجا على ما قامت به السلطات الصينية من جرائم ضد مسلمي الإيغور.

عبدالزعيم محمد كتب: “قبل ما تشتروا أي منتج شوفوا الدولة اللي مصنعاه وفيه بدائل كتير غير الصين لو ركزتم مصري واندونيسيا وماليزيا وتركي وكيني”.

وعلق ابن المجد: “الصين بلد إرهابي يقتل مسلمي الإيغور”.

أما عبير فقالت: “الصين تقتل في المسلمين واحنا ومستوردين الفساد في العالم العربي بنساعدهم باستيراد واستهلاك منتجاتهم الرديئة وبما ان المستورد جشع ومعندوش ضمير ولا إنسانية وماتهموش إلا مصلحته فـيلا نساعد اخواتنا المسلمين في الصين ونقاطع المنتجات الصينية”.


وغردت أسمى مهنا بالقول: “كل انسان هيسأل عن دوره وعمل ايه .. لا عذر لأحد ..”.

وأضاف أبو علاء صادق: “استبدلوها بالتركية .هذا دعم المشروع الإسلامي. وفي نفس الوقت مساندة لاخوانا الايجور . وكل واحد واستطاعته وما لم يدرك كُله لا يترك جُلّه .بس لازم تتبنى القضية”.

محمود عمران كتب: “على شعوب العالم الإسلامي ان يفيقوا ولو مرة واحدة في دعم مسلمي الإيغور”.

أشرف غلال قال أن المقاطعة هي جهاد بلا قتال وكتب: “اذا كانت حكومات الدول الاسلاميه أضعف من الدفاع عنهم لمؤامات سياسيه قذره ..قد رزقنا الله فرصه جهاد دون قتال لنصره المسلمين فلا تضيعوها”.

وتشن السلطات الصينية حملات اضطهاد وإبادة ضد مسلمي الإيغور خاصة في المعتقلات منذ شهور طويلة في ظل صمت اسلامي وعربي رهيب.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment