حكم نادر.. السجن 600 سنة لأميركي وهذه جريمته

أصدرت محكمة أميركية حكماً بالسجن لمدة 7200 شهر، أي 600 سنة، ضد شاب مجرم يبلغ من العمر 32 عاماً فقط، وذلك نتيجة ارتكابه جريمة بشعة بحق أطفال أبرياء لينتهي به الأمر سجيناً لهذه المدة في واحد من الأحكام النادرة التي تصدر عن القضاء الأميركي.

وبحسب بيان صادر عن وزارة العدل الأميركية، نشرته العديد من الصحف الغربية واطلعت عليه “العربية.نت”، فإن محكمة في مدينة توسكالوسا بولاية ألاباما أدانت ماثيو ميلر (32 سنة) بارتكابه جريمة إجبار طفلين دون سن الخامسة من العمر على تصوير مقاطع إباحية، حيث اعترف ميلر بشذوذه الجنسي وبالذنب الذي ارتكبه، ما انتهى به إلى حكم بالسجن لمدة سبعة آلاف و200 شهر.

وبحسب ما نقلت جريدة “الصن” The Sun البريطانية فإن الادعاء العام قال إن المواد الإباحية للأطفال “سلبت الأطفال طفولتهم” وطلب من المحكمة إنزال أقسى العقوبة بحق المجرم الشاذ جنسياً.

وجاء في بيان لوزارة العدل الأميركية أن ميللر جعل الأطفال “ينخرطون في سلوك جنسي صريح بغرض إنتاج صورة مرئية لمثل هذا السلوك”.

ووقعت الممارسات الجنسية المسيئة بين عامي 2014 و2019، حيث تشير وقائع الدعوى الى أن ميللر بدأ في الاعتداء على الأطفال عندما كانوا في الرابعة من العمر فقط.

وتم القبض على ميللر لأول مرة في فبراير 2019 بعد أن داهمت السلطات منزله بسبب الاشتباه باعتداء جنسي على طفل.

وقال مكتب المدعي العام الأميركي للمنطقة الشمالية من ألاباما في بيان إن المسؤولين عثروا على 102 صورة إباحية التقطها ميللر للأطفال عندما نفذوا أمر التفتيش.

وأقر ميلر بالذنب في التهم الموجهة إليه في أكتوبر 2019.

وقال جوني شارب، الوكيل الخاص المسؤول في مكتب التحقيقات الفيدرالي، في بيان: “الجرائم التي اعترف ميللر بارتكابها ليست مزعجة فحسب، بل إنها مقززة، وأفعاله سلبت هؤلاء الأطفال طفولتهم”.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment