تواصل احتجاز 800 مهاجر تونسي في أسبانيا في ظروف غير إنسانية (صور توضيحية)

مازال يعيش قرابة 800 مهاجرًا تونسيًا أوضاعًا صعبة في مركز مليلة لإيواء الأجانب في إسبانيا، وتتعمّق معاناتهم اليوم مع تفشي فيروس كورونا مع ظل استمرار احتجازهم مع مئات من المهاجرين الآخرين من جنسيات مختلفة في خيم بلاستيكية. ويأمل المهاجرون في تجاوب السلطات الإسبانية مع مطالبهم بالتسريع في النظر في ملفات لجوئهم والسماح لهم بحريّة التنقل.

محمّد (33 سنة) أحد هؤلاء المهاجرين أكد على أنّهم يعيشون أوضاعًا صعبة جدًا بسبب ظروف الإقامة غير الآمنة من الناحية الصحية إلى جانب الاكتظاظ والمعاملة السيئة.

وأوضح أن عدة مهاجرين أودعوا ملفات طلب لجوء منذ أكثر من سنة لكن دون تلقي أيّ ردود من السلطات الإسبانية التي يبدو أنّها مصرّة على تطبيق سياسية الترحيل القسري ضدّهم، وهو مخالف للمواثيق الدولية التي تعارض سياسات الترحيل القسري أو سياسة الاحتجاز، وفق قوله

وأشار محدثنا إلى وجود نساء وأطفال بالمركز بما لا يستوعب عددهم الكامل في ظل وجود ألفي مهاجر.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment