بعد الارتفاع المهول في عدد الاصابات، أوروبا تتجه نحو الإغلاق مجددا.

أوروبا تتجه نحو الإغلاق مجددا. قادة دول الاتحاد الأوروبي وكذلك بريطانيا يسعون لتأجيل ذلك، لكن سرعة تفشي الفيروس ستجبرهم على ذلك في النهاية. في ألمانيا، أطلقت اليوم المستشارة ميركل صيحة فزع وقالت إن الألمان سيواجهون “أياما صعبة”. في فرنسا، وبلجيكا وإيطاليا، وإسبانيا، عدد الإصابات اليومية تجاوز بكثير معدلات الموجة الأولى، لكن مع عدد وفيات أقل، وضغط أقل على المستشفيات.

من الواضح أن فهم الأطباء وعموم الناس للفيروس يساعد في التأقلم أكثر في التعامل معه والعلاج منه، لكن كل الدول الأوروبية عادت لفرض قيود بشكل أو بآخر. هنا في بريطانيا، يسعى جونسون للمراوغة وتأجيل الإغلاق العام عبر فرض نظام يقسم البلاد إلى مستويات ثلاث، لكن في ويلز، مثلا، تتجه الحكومة هناك لإعلان إغلاق عام لمدة أسبوعين ابتداء من 23 أكتوبر تزامنا مع العطلة المدرسية.
النقاش الأهم الذي يدور في الأثناء، في كل هذه الدول، يتعلق بحزمة المساعدات الجديدة لإنقاذ الاقتصاد.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment