بعد أن طالب برفع سعر الخبز إلى 500 مليم:”نائب عن ائتلاف الكرامة يشتم منتقديه ويصفهم بالحمير ورعاة الاغنام”..

ردّ النائب عن كتلة ائتلاف الكرامة، منذر بن عطية، على موجة الانتقادات التي طالته عقب مطالبته خلال الجلسة العامة المخصصة للنظر في قانون المالية التعديلي اليوم الجمعة 27 نوفمبر 2020 ،والتي طالب فيها بالترفيع في سعر الخبز إلى 500 مليم.

وفي معرض ردّه على منتقديه شبّه النائب نفسه بـ شي غيفارا ومنتقديه بـ الحمير في مرحلة أولى ثم بـ رعاة الاغنام الذين قاموا بالوشاية بـ غيفارا الذي يشبهه وفق تعبيره.

و دوّن بن عطية على صفحته قائلا:

في الدول المتقدمة لا يوجد خبز مدعم ب 230 مليم، لكن في المقابل توجد شهرية للبطال و شهرية للفقير على حسب عدد الابناء تجعل بعض الآباء يعيش فقط ب “فلوس الصغار”، و توجد خدمات صحية راقية فلا تجد مواطنا اوروبيا يتسول لاجراء عملية جراحية لطفله او لوالدته المسنة لانه فقير،
هل تعلم لماذا ؟


لان هذه الدول تخصص مليارات من الدعم لمستحقيها فقط.
تونس تدفع كل عام 2500 مليار لدعم الخبز و زيت الحاكم” و في الاخير ينتفع بهذا الدعم الفنادق و السياح و المطاعم و الاغنياء (الذي ياكل الكروفات و معه خبز مدعوم)
أنا طالبت اليوم برفع سعر الخبزة الى 500 مليم و بالمقابل نخصص فلوس الدعم لدفع شهرية لكل عاطل و شهرية لكل فقير و توفير قطاع صحي محترم و تعليم عمومي محترم لكل مواطن مهما كانت امكانياته.
كرامة المواطن ليست في خبزة رخيصة بل في مسكن لائق و سيارة بسعر مقبول و وظيفة.


بالفلاقي : فمة ميزانية دعم موجودة قلنا نحولوها لشهريات للعاطلين و الفقراء و الصحة في عوض تمشي لمن لا يستحق
المهم ان الحمير و الاغبياء تركوا كل هذا و قالوا “نائب يطالب بالرفع من سعر الخبزة” لينطلق الفقراء المجهلون في الشتم و السب.
التاريخ يحفظ انه في عام 1967 و بعد القبض على تشي جيفارا فى مخبأه الأخير بوشاية من راعى أغنام، سأل أحدهم الراعى الفقير: لماذا وشيت عن رجل قضى حياته فى الدفاع عنكم و عن حقوقكم؟ فأجاب: كانت حروبه مع الجنود تروّع أغنامي.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment