” انقلاب ناعم” يتم الاعداد له على قيس سعيد وهذه تفاصيله…

كتب المدون المثير للجدل بن عرفة تدوينة على حسابه على الفيسبوك تحدث فيها عما سماه انقلابا ناعما على رئيس الجمهورية جاء فيها:

يوم 6 أكتوبر 2020 سيكون هناك جلسة في البرلمان لتنقيح قانون المحكمة الدستورية من أجل السماح بأنتخاب كافة أعضائها خلال يوم واحد.

هذه الخطوة وقع التخطيط لها مسبقا  و كل البرنامج مسطر منذ يوم أستقالة الحبيب خضر  الذي وقع تكليفه من قبل الغنوشي للتنسيق و الأشراف علي الخطة بأكملها ،  و  هي الخطوة الأخيرة  التي ستمهّد الطريق لسحب الثقة من الرئيس قيس سعيد ..

علي أحباء الرئيس  و الأوفياء له الاستعداد لذلك اليوم  و أن مرّ المخطط بسلام و لم ينتفض الشرفاء لأنقاذ بلادهم و رئيسهم فسيكون آخر مسمار في نعش الجمهورية التونسية …

المليارات القطرية لعبت دور جوهري في الموضوع  و عشرات النوّاب باعو ذمتهم للتصويت علي التنقيح ثم علي مرشحي النهضة و حلفائها …

سيمر التنقيح و بعده سيقع أنتخاب البيادق و الخطوة الأخيرة هي العزل حيث يكفي تصويت  الثلثين من أعضاء المحكمة الدستورية لعزل الرئيس ثم تتبعه ثم منعه من الترشح حسب الفصل 88 ، يعني أغتيال سياسي و أنقلاب ناعم في نفس الوقت …

الهدف أصبح واضح وضوح الشمس ، التخلص من الرئيس و معاونيه و علي رأسهم مديرة الديوان الرئاسي  الدكتورة نادية عكاشة ثم منع الرئيس من الترشح لأنه يمثل خطر عليهم  في حال حصول أنتخابات مبكرة و أخيرا التنكيل بهم و الأنتقام منهم عبر قضاء البحيري حتي يكونوا عبرة لكل من يحاول الوقوف في وجه الأخوان و تعطيل برنامجهم الأجرامي في كل من  تونس و ليبيا ..

اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد .

بن عرفة ــ 18 سبتمبر 2020

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment