القطرة التي افاضت الكأس : أسباب إقالة المشيشي لـ وزير الداخلية توفيق شرف الدين..التفاصيل

قرر اليوم الثلاثاء، رئيس الحكومة هشام المشيشي إعفاء السيد توفيق شرف الدين من مهامه في وزارة الداخلية.

ووفق مصادر الحصاد فإن قرار الاقالة كان يطبخ على نار هادئة منذ أشهر لعدة اسباب أبرزها استياء هشام المشيشي، من تصرفات وزير الداخلية توفيق شرف الدين، المحسوب على رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وكانت في مرحلة أولى ”اللقاءات المتتالية التي اجراها وزير الداخلية توفيق شرف الدين، مع نظرائه الوزراء، أثارت حفيظة هشام المشيشي، وقد كان المشيشي استدعى حينها وزير الداخلية وطالب منه التنسيق معه بشكل مسبق، في مثل هذه اللقاءات“.

الا ان وزير الداخلية لم يكترث بأوامر المشيشي، وواصل عقد اللقاءات، دون الرجوع إلى مقرّ الحكومة ”ما اعتبرها المشيشي حركات استفزازية من شوف الدين عن قصد.

يذكر ان وزير الداخلية توفيق شرف الدين، كان من داعمي رئيس الدولة قيس سعيد، وأشرف على إدارة حملته الانتخابية، في ولاية سوسة.

وكان رئيس هشام المشيشي،رفض كل الاقتراحات التي قدمها وزير الداخلية بخصوص الأسماء المرشّحة، لتولّي مناصب الولاة والمعتمدين في الحركة التي كانت سيتم اجراءها وتم رفضها “.

كما أن التعليمات الاخيرة التي أعطاها وزير الداخلية دون العودة إلى رئيس الحكومة كانت القطرة التي افاضت الكأس

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment