اعترافات صادمة لوالد الإرهابيين : «ما بكيتش عليهم»

تحدث والد العنصرين الإرهابيين الذين تم القضاء عليهما في العملية الإرهابية التي جدّت مؤخرا بجهة أكودة من ولاية سوسة عن اللحظات الاخيرة التي جمعته بابنيه.

وقال في مداخلة له اليوم على “الجوهرة أف أم” أنه لاحظ حصول تغيير كبير في سلوكهما خلال المدّة الأخيرة، مشيرا إلى أنه كان قد توجه منذ أيام قليلة إلى المسجد الذي كانا يتردّدان عليه وقام بالتنبيه على الإمام و عدد من مرتاديه ودعوتهم إلى الابتعاد عن ابنيه بما في ذلك الشخص الثالث المشارك في العملية الإرهابية والذي تم القضاء عليه.

وأضاف أن يوم وقوع العملية الإرهابية، خرج من المنزل في الصباح الباكر مباشرة بعد مغادرة ابنيه الذين لم يمتطيا كالعادة السيارة وخيّرا الذهاب إلى عملهما على متن شاحنة على ملكهم، مشيرا إلى انه قد تفطن إلى وجود الشاحنة أمام المسجد المذكور.

وأوضح انه علم بوقوع الحادث بعد ذلك، فهرع إلى إلى مكان الجريمة حيث كان شاهدا على عملية المطاردة ومقتل ابنيه أمام عينيه.

وتابع أنه قد قام بتقبيل جبين عون أمن بعد القضاء عليهما، قائلا له “لقد قمتهم بالواجب ونالوا ما يستحقون”.

وأكد الأب أنه تأثرا كثيرا إلى حدّ البكاء بعد استشهاد عون الأمن الذي استبسل في الدفاع عن الوطن.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment