أمينه العام يكشف: فوجئت بإخلاء مقرّ نداء تونس.. وحافظ قد يكون وراء العملية

شكلت صورة لعملية اخلاء المقر المركزي لحزب حركة نداء تونس الحدث اليوم الثلاثاء 24 ديسمبر  2019 على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك ، لتلخص الصورة واقع الحزب الذي حكم البلاد خلال الخماسية الماضية وانتهى بالتجزء لحزبيات فشلت كلها في الانتخابات الاخيرة، تماما مثلما فشل “الحزب الام” وتحول من الحزب الاول الى حزب ممثل في البرلمان بـ3 نواب فقط ، رئيس مجلسه المركزي وممثله القانوني حافظ قائد السبسي هارب منذ أشهر ، ودخل من تبقى فيه من “قيادات”  في عملية ” ترميم” بائسة لابعاد “حافظ” من الحزب.

وحول الصورة المتداولة ، قال النائب والامين العام للحركة علي الحفصي انه تساءل عن خلفياتها وأنه فوجئ بها وأنه علم بعد اجراء اتصالات للاستفسار بان الامر يتعلق باخلاء المقر وانه سيتم تغييره بمقر اخر . 

ورجح ان يكون عضو المكتب السياسي عيسى الحيدوسي هو المشرف على عملية النقلة وان الاخير لا يزال يتلقى الى حد الاَن التعليمات ، دون ان يذكر الحفصي مصدرها.

وقال الحفصي في تصريح لـ”الشارع المغاربي ردا عن كيفية اخلاء مقر دون علم الامين العام  “هناك تفاصيل لا يتدخل فيها الامين العام .. بالحزب مسؤولون كثر والمقر الحالي محل نزاع حول تسديد معاليم الكراء منذ قرابة 4 أو 5 أشهر ” مشددا على ان “العملية قد تكون رد فعل من حافظ قائد السبسي” موضحا ان قائد السبسي قد يكون قرر عدم التكفل بخلاص معاليم كراء المقر بسبب التطورات الحاصلة مؤخرا وتعيين ممثل قانوني جديد للحزب.

Advertisements

أخبار ذات صلة

Leave a Comment